.::::: أخبار :::::.

المفتي العام يحذر من تنامي ظاهرة رئيس مجلس السيادة السوداني

تاريخ النشر 2020-02-05

القدس: حذر سماحة الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، من تنامي ظاهرة التطبيع مع العدو المحتل، والتي مثلها مؤخراً رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان بلقائه رئيس وزراء الكيان الاحتلالي بنيامين نتنياهو في أوغندا.
وحذر سماحته من "الآثار الخطيرة" للتطبيع مع الذين يحتلون القدس وفلسطين، ويعيثون فساداً، وقال سماحته: إن الفلسطينيين يتابعون بألم وقلق شديدين هذه الظاهرة المريرة والمشينة والمرفوضة، والتي من شأنها انتهاك حرماته وسلب أراضيه، وتدنيس مقدسات الأمة، مؤكداً على أن موقف البرهان يتناقض مع المواقف الرسمية للحكومة السودانية والشعب السوداني الشقيق والمؤازر لشعبنا الفلسطيني ولقضيته العادلة، في العديد من الميادين وفي المحافل الدولية، لا سيما وأن السودان تعد أكبر دولة عربية مساحة.
وطالب سماحته مجلس السيادة السوداني بوقفة جادة في وجه هذه الخيانة لمبادئه وتطلعاته، والذي رفض من خلالها أن يكون أداة في يد الاحتلال وأعوانه لتنفيذ خططه الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية، والمشروع الوطني الكبير بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وأهاب سماحته بالعرب والمسلمين حكاماً وشعوباً وفصائل وأحزاباً بأن ينتصروا لفلسطين وشعبها ومقدساتها انتصار الأخ لأخيه، فالتاريخ لن يرحم المتخاذلين، ولن يهنأ للأمة عيش ومسرى نبيها، صلى الله عليه وسلم، يئن، ورواده من وطأة الاحتلال وبطشه وظلمه.




 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس